بيت المقري


نتشرف بتسجيلك في منتدانا فتفضلوا يالغالين

تحيات ادارة المنتدى



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ما لا تعرفه عن الاتراك
الأحد أغسطس 27, 2017 8:30 pm من طرف ندى زهرة اليوم

» جمعه مباركه
الجمعة أغسطس 11, 2017 7:29 pm من طرف المسااااافر!!

» خطورة كشط بطاقات الشحن بااظافرك تنبية
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 1:58 am من طرف المسااااافر!!

» معلومات في غاية الروعة
السبت يوليو 16, 2016 7:04 pm من طرف المسااااافر!!

» عيد سعيد عيد مباااااااااارك
الأربعاء مايو 27, 2015 12:46 am من طرف المسااااافر!!

» هل فكرت مره لماذا نسجد مرتين
الأحد يونيو 01, 2014 11:55 pm من طرف المسااااافر!!

» شعر روعه اهدء للجميع
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 3:43 pm من طرف الجاسر

» نكت في نكت
الإثنين ديسمبر 10, 2012 3:59 am من طرف الجاسر

» محشش وياباني
الثلاثاء أبريل 24, 2012 5:21 pm من طرف المسااااافر!!

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الأربعاء يوليو 10, 2013 6:14 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وردة العشاق
 
ξŋġђίēņ Ṧίℓēŋсē
 
المسااااافر!!
 
بنت ترافيان
 
طويل الشوق
 
نــــــونــــي
 
القيصر
 
الساااحر
 
الجاسر
 
hazeenoo
 

شاطر | 
 

 التهاب الزائدة الدودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القيصر
رئيس الموقع
رئيس الموقع
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 15/09/2009

مُساهمةموضوع: التهاب الزائدة الدودية   السبت ديسمبر 19, 2009 12:05 pm

الزائدة الدودية ( appendix )
عبارة عن عضو دودي الشكل على هيئة أنبوب صغير مغلق من ناحية واحدة، يمتد متفرعاً من الأمعاء الغليظة ويقع في التجويف البطني في الجزء الأيمن السفلي منه، يمكن ان تختلف الزائدة في الطول من 1 - 30 سم ، و تقيس معظم الزوائد من 6 - 9 سم .

تظهر الزائدة الدودية في الاسبوع الثامن من الحياة الجنينية كنتوء في الجزء الانتهائي من الأعور ، و يتجاوز نمو الأعور نمو الزائدة سواءً في التطور قبل الولادة او في التطور بعد الولادة ، الامر الذي يبدل مكان الزائدة أنسيا باتجاه الصمام الدقاقي الاعوري ، تبقى العلاقة بين قاعدة الزائدة و الاعور ثابتة ، بينما يمكن ان توجد ذروة الزائدة في أماكن مختلفة : خلف الاعور ، في الحوض ، تحت الاعور ، بجانب الدقاق ، في الميزابة اليمنى بجانب الكولون ، و غير ذلك ، و تمتلك هذه التوضعات التشريحية اهمية سريرية ملحوظة في سياق التهاب الزائدة الدودية الحاد .

لقد اعتبرت الزائدة خطاً و لسنوات طويلة خلت عضواً اثرياًَ ليس له فائدة تذكر ، و لكن من المعروف حيدا اليوم أن الزائدة عضو مناعي يتواسط بشكل فعال في افراز الغلوبولينات الناعية و خاصة IgA . وعلى الرغم من كون الزائدة جزءاً متمماًّ في منظومة النسج اللمفاوية المرافقة للأمعاء Gut Associated Lumphoid Tissue system - GALT ، و لكن وظيفتها ليست ضرورية و لا يترافق استئصال الزائدة الدوديةمع أي تأهب لحدوث الأخماج أو مع أي تظاهريدل على تأذي المناعة .
وهناك رأي يقول ان الزائده الدوديه كان لها دور مهم في الانسان الاول حيث انها كانت تساعد في هضم بعض الاطعمه النباتيه التي كان يتناولها الانسان في الماضي كلحاء الشجر ( هضم السيليلوز)

ولذا فإن وصف هذا العضو بالزائدة تعبير خاطئ ، إذ ليس هناك أعضاء زائدة في خلق الله تعالى في جسم الإنسان.


التهاب الزائدة الدودية

وفي لمحة عامة و مختصرة كي لا أطيل عليكم : أهم عامل مسبب في حدوث التهاب الزائدة الدودية يعتبر انغلاق لمعة الزائدة فإذا دخل تجويف الزائدة أي شيء من محتويات الأمعاء ( مخلفات الطعام، جسيمات صلبة غير مهضومة = حصيات برازية ) ينسد ويصبح مغلقاً من كلا طرفيه، مما يؤدي إلى حدوث التهاب داخل الزائدة الدودية، وقد يحدث أن تتجمع البكتيريا داخل الزائدة الدودية ويبدأ الالتهاب فتنتفخ، ويحصل الانسداد لهذا السبب، وليس هناك وسيلة لمنع التهاب الزائدة أو التنبؤ به قبل حدوثه ، و السبب الأقل شيوعا هو فرط نمو النسيج اللمفاوي ، كما ان التهاب الزائده ممكن ان يكون بسبب اصابه جرثوميه بها، وعند انسداد الفتحه المؤديه من الزائده الي الامعاء يحدث تخمر للفضلات الموجوده بها ،فتنتفخ ويزداد الضغط داخلها ومن ثم تنفجر .

ان اصابة الزائده الدوديه بالتهاب تظهر علي شكلين اساسين:
1- الالتهاب الحاد للزائده:
وهي هجمه حاده تتدرج نحو الانفجار وهنا ينبغي التدخل الجراحي العاجل
2- الالتهاب المزمن للزائده:
يكون علي شكل نوبات من الالم الخفيف تستمر لفترات طويله ،
وفي حاله التهاب الزائده لا ينبغي علي المريض ان ياخذ اي مسكنات للالم
حتي يتم الكشف الاكلينيكي عليه من قبل الطبيب ، حتي لا يؤدي ذلك الي
اختفاء الاعراض وبالتالي يكون التشخيص خاطئ

يصيب التهاب الزائدة الدودية جميع الأعمار من الذكور والإناث على حد سواء، ولكنه يحدث أكثر في سن الشباب (من سن 15 حتى سن 30)، أما في الأطفال فإن هذا النوع من الالتهابات قلما يحصل لسبب بسيط، وهو أن تجويف الزائدة في هذه المرحلة واسع إلى حد يصعب معه الانسداد إلا نادراً

الأعراض
تبدأ أعراض الزائدة الدودية غامضة غير واضحة المعالم، فيصاب المريض بخمول ويفقد الشهية، وكثير من المصابين بالتهاب الزائدة الدودية يظنون الأمر في بدايته مجرد عسر هضم، يبدأ ألم البطن ، حول منطقة السرة ويستمر لسويعات ( غالباً 12 ساعة )، ثم يحس المريض بانتقال الألم إلى الجانب الأيمن السفلي من البطن ( الحفرة الحرقفية اليمنى )، مع تقدم الوقت تصبح الأعراض أكثر وضوحاً، ومن أهمها:
ـ ألم حاد في الجزء الأيمن السفلي من البطن ( الحفرة الحرقفية اليمنى )
ـ زيادة ألم البطن عند الحركة أو اللمس أو السعال.
- القهم Anorexia ( في 95% من الحالات يكون القهم هو العرض الأول من مرضى التهاب الزائدة الدودية ، و يتبع ذلك الالم البطني و من ثم الاقياء " فيما لو حدث عند المريض اقياء" )
ـ الغثيان وربما القيء.
ـ تسارع النبض وخفقان القلب.
ـ ارتفاع درجة الحرارة، وغالباً ما يكون ارتفاعاً طفيفاً (درجة أو درجتين أعلى من الطبيعي).

خطوات فحص المريض لمعرفة ما اذا كان الالم بسبب التهاب في الزائده:
ينام المريض علي الظهر ، ثني الركبتين ، يقوم الفاحص بالضغط علي الجهه اليمني اسفل البطن وازالة اليد بسرعه ، اذا صرخ المريض من شدة الالم بانفعال قد يكون مصاب بالتهاب الزائده ( و يعتبر هذا الاجراء هو الاهم سريريا في كشف التهاب الزائدة ) و بالاضافة اليه فهناك العديد من العلامات السريرية الاخرى التي يجب تحريها اثناء الفحص .

مخاطر التهاب الزائدة
عندما تلتهب الزائدة الدودية تنتفخ بسبب امتلاء تجويفها بالإفرازات والسوائل، وإذا استمر الالتهاب لفترة أطول فإن الانتفاخ يزيد تدريجياً إلى أن تنفجر وتخرج محتوياتها من القيح، والصديد، والبكتيريا إلى التجويف البطني. تكون النتيجة تلوث التجويف البطني وإصابته بالالتهاب، وهنا يصبح الأمر أكثر خطورة، إذ إن هذه الحالة تعد من الحالات الجراحية الحرجة والخطيرة التي تهدد حياة المريض في أغلب الحالات، لكن انفجار الزائدة الدودية الملتهبة يحتاج إلى فترة طويلة، وغالباً تدفع شدة الألم المريض إلى المسارعة لرؤية الطبيب قبل أن تحدث مثل هذه المضاعفات بوقت كافٍ.


العلاج
إذا التهبت الزائدة الدودية فلا بد من استئصالها وهي عملية سهلة ويسيرة ولا يصاحبها في الغالب أي مضاعفات، تتم العملية تحت التخدير العام ومن خلال فتحة صغيرة في جدار البطن في الجزء السفلي الأيمن منه ( الحفرة الحرقفية اليمنى ) ، يتم الوصول إلى الزائدة وقطعها، وتنظيف مكانها وتعقيمه ومن ثم غلق الجرح، وربما تجرى بالمنظار وهنا يكون حجم الشق أصغر قليلاً من العمليات التقليدية، ولا يزيد زمن إجراء العملية في المتوسط على ثلاثة أرباع الساعة.
يبقى المريض عادة يومين أو ثلاثة أيام بعد العملية، ومع استعمال مسكنات الألم يعود المريض إلى نشاطه تدريجياً، يحتاج المريض بعد خروجه من المستشفى إلى ملاحظة مكان الجرح من العملية، فإذا استمر الألم لفترة أطول وصاحب ذلك احمرار، وانتفاخ، أو نزيف، فلا بد من مراجعة الطبيب، فربما يكون هناك التهاب ثانوي في جرح العملية، وفي هذه الحالة يتمثل العلاج بتنظيف مكان العملية وتعقيمه مرة أخرى، ويتم هذا الأمر غالباً تحت التخدير الموضعي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bait-almoqry.com
وردة العشاق
نائبة المشرفة العامة
نائبة المشرفة العامة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 915
تاريخ التسجيل : 05/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: التهاب الزائدة الدودية   الأحد ديسمبر 20, 2009 12:03 am

يسلمواااااااااااااااااااا

بصراحة سبقتني كنت ب كتب الموضوع هذا

يعطيك العافية

:s
hock:
Shocked

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التهاب الزائدة الدودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت المقري :: الغرفة الطبية :: طب عام-
انتقل الى: